اعرفي - حواء / حمل وولادة / تعرفي على نصائح تفيدك في التعامل مع طفلك المولود

تعرفي على نصائح تفيدك في التعامل مع طفلك المولود

مما لا شك فيه أنه ليس بالأمر السهل التعامل مع الطفل المولود وخصوصا لو كان ذلك الطفل هو أول أبنائك، فيكون ذلك الأمر شيء جديد في كل جوانبه من حيث المسئولية والقلق وقلة الخبرة في التعامل مع ذلك الأمر ولهذا السبب تحتاجين لمساعدة الآخرين محاولة منك التأقلم والتكيف مع ذلك الوضع الجديد المريب بعض الشيء للأمهات المستجدات وإليك بعض النصائح والحقائق حول كيفية التعامل مع طفلك التعامل الصحيح في مختلف الأمور التي تخصه منذ ولادته.

أولا مشكلة النوم :

من البديهي أن تعاني كل أم من وليدها الجديد في الفترة الأولى بعد الولادة وقد تمتد تلك الفترة إلى ثلاثة أشهر، حيث أن نومه يكون متقطع ويستيقظ كل ساعتين على الأكثر لتلبية احتياجاته من الرضاعة وتغيير الحفاض أو من تألمه نتيجة المغص الطبيعي في أول أيامه نتيجة حركة الأمعاء، وقد يكون ذلك النوم لفترات مابين ستة عشر وثمانية عشر ساعة في الأيام الأولي بصورة متقطعة ثم يقل بعد ذلك تدريجا،وهذه المشكلة تواجه جميع الأمهات وعليها كأم تقبل ذلك الأمر ومعرفة أن عليها السهر والتأقلم مع ذلك الوضع وانتظار استقراره فيما بعد، مع العلم أن هذه هي ضريبة الأمومة التي تدفعها الأم وهي الاستغناء عن جزء من راحتها في سبيل راحة طفلها.

 

ثانيا المتابعة الدورية لطفلك مع الطبيب :

لابد من المتابعة الدورية لطفلك مع طبيب الأطفال بصفة مستمرة كي تتابعي التطورات ومعرفتها عن طريق الطبيب، ومعرفة علاج بعض الأمور مثل الإمساك والإسهال والمغص والتهابات الحفاض وأسباب البكاء وغيرها، ومعرفة سمك الرأس وحجم الطفل وطوله ووزنه وكل ما يتعلق به من الناحية الصحية، للتنبؤ إذا كانت يوجد مشكلة والإسراع في حلها أو الوقاية من بعض الأمراض قبل زيادتها وأيضا تالتعرف على طرق ومواعيد الرضاعة الطبيعية ومن ثم تحديد عدد الرضعات.

ثالثا التعامل مع الطفل:

مما لا شك فيه أن التعامل مع الطفل منذ الولادة وما يسبقها أثناء فترة الحمل عن طريق سماع الطفل للموسيقي أثناء فترة الحمل لتهدئته، وكذلك بعد الولادة والتحدث مع الطفل بعد الولادة وضمه إلى حضنك حتى يطمئن ويشعر بالأمان نتيجة تواصل الأم معه ومحاولة توصيل حبها له والتعامل معه بهدوء، ومن الأمور التي يجب إتباعها الحد من الصوت العالي أمام طفلك والبعد عن العصبية حتى لا يكتسب تلك الصفات.